» القطيف.. 120 متدربًا يشاركون في أسبوع "ريادة الأعمال"  » «صياد» يعثر على جثة المفقود سعود الشهري مقتولا بأم الساهك..  » «العمل» تكشف قصة «إجبار سعودية على التنظيف»  » رقم نسخة هوية الزوجين شرط لتوثيق عقد النكاح  » 8 آلاف فرصة عمل للسعوديين في "صياد"  » «التأمينات الاجتماعية»: يحق لصاحب العمل خفض أجور العاملين وتحديثها خلال السنة التأمينية  » «ساعة برمجة» مبادرة بتعليم القطيف  » «الأرصاد»: استمرار التقلبات الجوية على مناطق المملكة من الخميس إلى الاثنين القادم  » كتاب حواريات جادة في وسائل التواصل الإجتماعي  » السعادة التي تغمرنا بأنوارها!  
 

  

مرحلة «نزع الملكية» تمهد أعمال التنقيب عن الآثار قبل 1300 عام
09/04/2010م - 3:05 م | مرات القراءة: 447


"أطلال مهدمة خاوية، إلا من ذكراها التي تمتد عبر سنين الزمن وفي ذاكرة الأجيال التي ورثت ماضيها أبا عن جد". حقيقة جعلت صورة "قصر الفيحاني"

 لا تبدو مشرقة على أرض الواقع على عكس مناطق أثرية أخرى اهتمت بها "الهيئة العامة للسياحة والآثار" كجبل القارة في محافظة الأحساء وقلعة تاروت.

وعلى رغم "الصورة القاتمة" لدى كثير من قاطني "حي الفياحين" التاريخي، إلا أن الأمل بإعادة بناء قصر محمد الفيحاني الذي يعود تاريخه لما قبل عام 1303 هجرية، وهو العام الذي رمم فيه القصر بدا واقعيا بعد أن تم نزع ملكية الأرض من ورثة الفيحاني ضمن اتفاق بين الهيئة العامة للسياحة والآثار وذوي الفيحاني القاطنين لدارين.

وشدد مهتمون بجمع تاريخ دارين على أن مأساة القصر ستنتهي فورالشروع الفعلي في إعادة بناء القصر التاريخي من قبل "الهيئة"، وليس بعيدا عن "مأساة القصر" تعاني المنطقة القديمة من إهمال أدى لزوال بعض البيوت التاريخية التي يتجاوز عمرها 500 عام، وقال المهتم بجمع التاريخ وتوثيقه فتحي البن علي الذي يقطن دارين: "إن المنطقة القديمة مليئة بالآثار التي ينبغي التنقيب عنها في المنطقة"، مشيرا إلى أن الركام المستخرج من بعض المناطق التي يراد البناء فيها يدل على غناها التاريخي.

معاناة القصر التاريخي

وعلى رغم حب قاطني دارين لمعلمهم التاريخي الذي يعتبر واجهتهم التاريخية والحضارية، إلا أن بعض العمالة السائبة حولتها لموقع مثالي ترمى فيه النفايات، منها نفايات ضارة بالبيئة كعلب زيت محركات قوارب الصيد التي تنتشر بين أحجار القصر الذي زارته "الرياض" ووقفت على مدى الإهمال الذي وقع عليه.

ورأى باحثون ب "أن القصر له قيمة تاريخية كبيرة، وهو أحد أهم المعالم الأثرية في المنطقة الشرقية"، بيد أنه لم يحظَ سابقا باهتمام من قبل الجهات الأثرية كافة، ما أدى لانهياره في شكل متجزىء، حتى انتهى به الحال إلى ركام كامل لا تُرى فيه، إلا الأحجار الكبيرة التي كان يتشكل منها، وتعود تاريخية القصرالمعتزم بناؤه من قبل "هيئة السياحة" في وقت لاحق إلى عام 1304، وهو نفس العام الذي أقام فيه الباشى محمد الفيحاني في بلدة دارين بعد أن منحه والي الأحساء السلطان عبدالحميد وقت ذاك لقب الباشوية، ومنذ ذلك الحين قام الفيحاني بترميم القصر المطل على الميناء التاريخي لدارين التي لم تكن مسكونة، بل كانت جزيرة تاروت التي لا تبعد عن القصر إلا نحو 3 كيلو مترات مأهولة.

عظام تعود ل200 عام قبل الميلاد

وعلى رغم قلة التنقيب في منطقة "دارين التاريخية"، إلا أن الصدفة قادت الفريق الأثري العامل في موقع التنقيب حاليا إلى اكتشافات وصفت ب"المذهلة جدا"، إذ تم العثور على أجزاء من هيكل عظمي تعود تقديرات عمرها لنحو 200 عام قبل الميلاد، وقال المهتم بجمع وتوثيق تاريخ دارين فتحي البن علي: "تمكنت من العثور على جزء من الفك وجزء من لوح الكتف، وكانت موضوعة في الركام المستخرج من الأرض التي يتم التنقيب فيها"، فيما أشار مالك المنزل محمد العواد إلى أن أرضه التي اشتراها من خاله قبل 3 أعوام فاجأته بما تحتوي من آثار، ولم ينفِ وجود إرادة قوية لديه للتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار التي طلبت منه مهلة للبحث في أرضه.

"الرياض" تكتشف

من جانب آخر كشفت جولة في منطقة دارين التاريخية (نفذتها "الرياض") على احتواء ردميات استخرجها مالكو الأرض لغرض بناء منازل جديدة على قطع فخارية متناثرة، ورجح باحثون تاريخيون إلى أن تلك القطع تكسرت عن جرار كاملة، وبخاصة أن الجرافات كانت تعمل في شكل اعتيادي ولم تراعي وجود مقتنيات أثرية، الأمر الذي يهدد تاريخ المنطقة برمته، ورأى البن علي ب"أن المنطقة غنية جدا بالآثار وتنتظر وصول المنقبين لها"، مضيفا "إن منازل المنطقة القديمة تعود لنحو 500 عام، وهي منطقة مهمة على الصعيد التاريخي للمنطقة"، مطالبا بضرورة الاهتمام بها والحفاظ على ما تبقى في الحد الأدنى.

أعمال التنقيب تتواصل

من جانب آخر يواصل الفريق الأثري الذي يقوده مختصون أثريون تابعين لمتحف الدمام الإقليمي "أعمال التنقيب" في أرض دارين التاريخية، مؤكدين غنى المنطقة بالآثار التي وصفت ب"المهمة جدا"، ورأى باحثون في مجال التاريخ بأن المنطقة التي تم اكتشافها صدفة من قبل مختصين في الهيئة العامة للسياحة وألآثار تعتبر دليلا عمليا على قدم المنطقة وأهميتها من الناحية التاريخية، خاصة أن العظام التي تم اكتشافها تعود لنحو 200 عام قبل الميلاد.

وفي خطوة احترازية من السرقات التي قد تحدث في مثل هذه التنقيبات الأثرية قام الفريق الأثري بتشديد الحراسة على الموقع الواقع قرب "قصر الفيحاني"، كما تم تسويره حفاظا عليه حتى ينتهي الفريق الأثري من أعمال التنقيب ويتم الاتفاق مع صاحب الأرض التاريخية محمد العواد الذي اشترى من خاله الأرض قبل نحو 3 أعوام.

يشار إلى أن بلدة دارين التابعة لجزيرة تاروت في محافظة القطيف تعتبر غنية بالآثار القديمة، خاصة أنها تقع على بعد كيلو مترات قليلة من قلعة تاروت التاريخية التي تعود لنحو 500 عام قبل الميلاد.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات