» مغردون لـ «التعليم»: أين اختفت الـ 130 وظيفة؟!  » «لا حر إلا بعد الانصراف».. الزعاق: أول أيام موسم «التويبع» غدًا  » ضبط شقة سكنية تديرها عمالة وافدة لتحضير الأطعمة بتاروت  » لماذا تتعرض السعوديات للسرقة في اليونان؟  » الملحقية الثقافية في أميركا تحذر المبتعثين من زيارة مدن شمال المكسيك  » عطلة نهاية الأسبوع ثلاثة أيام  » كيف تكون مبدعاً ومشاركاً في الرفاه الاقتصادي والتطور الحضاري  » إطلاق خدمات "كريم باص" في المملكة  » والدة الطفل ضحية كلاب الأحساء تكشف تفاصيل الفيديو المروِّع  » «عين داروش» القديمة.. أشهر ينابيع القطيف  
 

  

صحيفة مكة الالكترونية - 14/06/2019م - 7:27 ص | مرات القراءة: 242


بعشر طعنات نافذة قتل رجل ثلاثيني شقيقة طليقته فجر الأحد الماضي في جازان، ظنا منه أنها طليقته نفسها، بعد أن اتفق معها على اللقاء لتسليمها

 ابنها تنفيذا لأمر المحكمة وجلسات الصلح بالسماح لطفل الأعوام الثمانية «علي» بزيارة والدته، ذلك ما روته نجوم فتح الله محمد للصحيفة عن الجريمة المأساوية التي راحت ضحيتها شقيقتها الكبرى.

وأكدت نجوم أنها منذ زواجها حينما كانت في بداية العشرينات لم تعش مع زوجها يوما سعيدا، فإضافة لفصله من عمله مرتين، بقي بلا عمل أغلب مدة زواجهما، لدرجة أنهما تركا الشقة التي استأجرها لها، وذهبا للعيش في منزل أهله الشعبي، الذي يتكون من غرفتين وتعيش به والدة طليقها وأشقاؤه الأربعة،

ولم يكن لها فيه غرفة خاصة ولا حمام خاص، إضافة لذلك كان لا يحترمها ويبصق في وجهها أمام أهله ويشتم أهلها ويستهزيء بهم، ويهددها بالطلاق طوال الوقت، وطلقها بالفعل مرتين وأعادها، نافية كل الإشاعات ومقاطع الصوت التي انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول أسباب الجريمة.

وأضافت «حين دخل السجن إثر تراكم الديون عليه، طلبت الخلع ومنحته قبل ثلاث سنوات، وبقيت في نزاع قضائي معه على حق زيارة ابني لي، وعقدت جلسات صلح وتقرر أن يبقى ابني معي في إجازات نهاية الأسبوع والعطل المدرسية، ولكنه لم ينفذ ذلك، وكانت آخر مرة رأيت فيها صغيري أو سمعت صوته قبل عام، وعلمت أنه غذى في دواخله كرهي وكره خالاته».

وقالت إنه بفعل تواصل أحد أطراف الصلح مع الزوج لإقناعه بمنح الأم حق زيارة ابنها، ادعى الزوج الموافقة على أن يأخذه لها، وتواصل مع الشقيقة الكبرى وحدد مكان اللقاء بالقرب من جيران منزلهم السابق الأحد الماضي، وبعيدا عن الشقة الجديدة التي انتقلت لها نجوم مع والديها وإخوتها وأخواتها، وأصر طليقها على ألا يسلم ابنه إلا لوالدته يدا بيد، فطلبت من شقيقتها الكبرى الحضور، وكذلك أتت معهما ابنة جارتهم.

وأوضحت نجوم أن زوجها حين اقتربت اختها منه ظن أنها هي لأن أختها كانت ممتلئة الجسم سابقا ولكنها فقدت كثيرا من الوزن وأصبحت وهي تلبس العباءة تشببها، في حين كانت ابنة جارتهم ممتلئة، فاختلطت الأمور عليه، وحين أوقف السيارة فتح الباب ثم ذهب لفتح الباب الثاني وتظاهر بأنه يخرج ابنه، إذ قال إنه نائم، ولكنه عاد مسرعا للباب الأول واستخرج سكينا وبادر شقيقتها بـ10 طعنات خرت صريعة على إثرها،

وحين وصل الإسعاف كانت قد توفيت بالفعل، أما الطليق فهاجم بنت جيرانهم ووضع السكين على عنقها وحين أخبرته بأنها ليست منهم نزع النقاب عن وجهها للتحقق، وتركها تذهب واتجه للشرطة وأبلغ عن قتله زوجته، ولكنه صدم حين علم أن من قتلها ليست زوجته، ولم يصدق إلا بعد استدعائها للشرطة ومواجهتها به.

من جانبه قال متحدث شرطة جازان النقيب نايف الحكمي أن بيانا سيصدر قريبا حيال هذه الواقعة.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات