» مغردون لـ «التعليم»: أين اختفت الـ 130 وظيفة؟!  » «لا حر إلا بعد الانصراف».. الزعاق: أول أيام موسم «التويبع» غدًا  » ضبط شقة سكنية تديرها عمالة وافدة لتحضير الأطعمة بتاروت  » لماذا تتعرض السعوديات للسرقة في اليونان؟  » الملحقية الثقافية في أميركا تحذر المبتعثين من زيارة مدن شمال المكسيك  » عطلة نهاية الأسبوع ثلاثة أيام  » كيف تكون مبدعاً ومشاركاً في الرفاه الاقتصادي والتطور الحضاري  » إطلاق خدمات "كريم باص" في المملكة  » والدة الطفل ضحية كلاب الأحساء تكشف تفاصيل الفيديو المروِّع  » «عين داروش» القديمة.. أشهر ينابيع القطيف  
 

  

صحيفة اليوم - 25/05/2019م - 4:36 م | مرات القراءة: 430


تعيش عائلة «الشريف» حالة من الترقب والقلق منذ 8 أيام، بعد اختفاء ابنها عبدالله الشريف، الذي كان في رحلة

تدريبية على متن طائرة برفقة أحد مدربيه (فلبيني الجنسية) في الفلبين.

في حين تضاربت الأنباء عن العثور على حطام للطائرة الخاصة بالتدريب، إلا أن رد أحد الأشخاص على هاتف «الطيار المفقود» في مكالمة مدتها 5 دقائق في ثالث يوم من اختفائه رسم استفهامات دفعتهم لتكثيف البحث عنه بشكل فردي. وأكد شقيق «الطيار المفقود» عبدالمجيد الشريف لـ «اليوم» أنه مر على فقدان شقيقه عبدالله 8 أيام، ولا توجد أي مستجدات تفيد بالعثور عليه، أو العثور على حطام للطائرة، موضحا أن شقيقيه عبدالله ومحمد يدرسان في الفلبين على حسابهما الخاص.

فقدان أثر

وأوضح عبدالمجيد، أن فقدان أثر الطائرة كان يوم الجمعة ما قبل الماضي (8 صباحا)، إذ كان برفقة مدربه (فلبيني الجنسية) ولم يجدوا لهم أثر. وأضاف: شقيقي محمد كان متواجدا مع شقيقي المفقود عبدالله في الفلبين، وقام بإبلاغ السفارة السعودية في مانيلا مباشرة عن الحدث. وأردف: استمر في البحث لمدة يومين، علما بأن الخبر انتشر في وسائل التواصل الاجتماعي، مؤكدا قيامه بالاتصال بشقيقه محمد للتأكد من صحة ذلك من عدمه.

مواصلة بحث

وقال: «اتجهت مباشرة إلى الفلبين للوقوف على الحدث وفعل ما يمكنني فعله ومساعدة شقيقي محمد، وبمجرد وصولي لمانيلا الإثنين الماضي، توجهت إلى السفارة لطلب العون والدعم، وأفادني السفير بأنه على أتم استعداد لتقديم الدعم المطلوب، واتجهت إلى موقع الحدث خارج العاصمة مانيلا بانتظار الدعم والمساندة التي أخذتها من السفارة ووعدت بها. وأضاف: بدأت بأعمال البحث بمجهودات شخصية بمساعدة شقيقي محمد،

وتوصلنا إلى مؤشرات بناءً على تقرير وزارة الدفاع وخفر السواحل والشرطة الفلبينية، بأنه لا يوجد حطام للطائرة، وهو أحد المؤشرات التي تثبت عدم وقوع حادث للطائرة، وتوجد إشارات أخرى ومنها اتصال من أحد الأصدقاء على هاتف شقيقي المفقود بعد مرور 3 أيام من الحادثة، وكانت هنالك إجابة في الاتصال ومدة المكالمة 5 دقائق، وما زلنا في حالة بحث إلى أن نجد الحقيقة، مع العلم أن عمي متواجد في الفلبين أيضا.

متابعة شخصيّة

بدوره، ذكر مسؤول قسم شؤون السعوديين في السفارة السعودية بالفلبين خالد العيدي لـ «اليوم»، أن الواقعة تحظى بمتابعة السفير شخصيا، وأن عمليات البحث جارية ومستمرة منذ أول يوم حتى الآن، وتم تكليف جهات مختصة لتقديم الدعم والمساندة.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات