» مدارس القطيف تتصدر التحول الرقمي في الشرقية  » 5 أيام إجازة براتب كامل عند وفاة أحد الأقارب حتى الدرجة الثالثة  » غموض حول أسباب إخفاق النقل الداخلي الموحد  » نجم «الرشا».. بداية مبكرة للصيف في الشرقية  » العباس (ع) ونصرة إمام الزمان (عج)  » سمو وزير الثقافة ورؤيته الثاقبة  » مسرح مفتوح مع مدرجات في تصاميم الواجهة البحرية بسنابس  » «الغذاء والدواء» تحذر من مكمل غذائي للنساء يُسوق بادعاءات طبية مضللة  » ربط دوام المعلمين بعودة الطلاب إلى مدارسهم  » 338 ألف موظف فوق الستين عاما يعملون بالقطاع الخاص  
 

  

أحمد منصور الخرمدي - 17/04/2019م - 8:31 م | مرات القراءة: 261


يطيب لنا في هذا اليوم يوم تكريم المعلم الفاضل الأستاذ عبد العظيم آل شلي وفاء له للخدمات الجليلة التي

قدمها لمجتمعه من البوابة التعليمية والتربوية والفنية .  

أن أخينا الأستاذ عبد العظيم وكما لا يخفى على الجميع هو من النماذج المتميزة ممن يملكون القدرة على أكتساب الأخرين بحسن أخلاقه وأمتلاكه للمعلومة والقدرة الرائعة على إيصالها ، أذ لم يكن معلمآ وفنانأ تشكيليآ فحسب وإنما هو فنان في حياته ورائع في حديثه ومبدع في تعاملاته مع كل من حوله ، أصدقائه ، زملاءه وطلابه .

 من هنا يمكن القول بأن الساحة التعليمية والمدارس قد حصدت ثمار عطاءه وهو أحد الرموز الذي أستطاع بثقته بالله جل شأنه ثم بنفسه وإمكانياته أن يبرز المواهب المدفونه لدى طلبته وأن يصقل أبداعاتهم بألتزامه وحبه لعمله ولمادته العلميه وزرع في عدد من الفنانين التشكيليين و الموهوبين حب هذا الفن وقدمهم للمجتمع .

 الأستاذ آل شلي كان من الموهوبين منذ صغره وعاشقآ للإبداع وباحثآ عنه بمختلف الطرق والوسائل ويملك مواهب أخرى غير الفن والألوان والريشة وهي الكتابة والأدب والشعر والرياضة .

أخواني الأعزاء لو واصلنا في الحديث عن هذا الشخص الأستاذ عبد العظيم استاذنا الفاضل ابا محمد سوف يطول بنا المقام كل ما نتمناه ويتمناه الجميع من المولى جل وعلاء أن يمنحه الصحة والعافية وأن يديم عليه نعمة الأبداع وهو باق بأذن الله استاذأ بأخلاقه وأسلوب تعامله في حياته .


الأربعاء ١٢ شعبان ١٤٤٠ بقاعة السادة للإحتفالات

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات