» مغردون لـ «التعليم»: أين اختفت الـ 130 وظيفة؟!  » «لا حر إلا بعد الانصراف».. الزعاق: أول أيام موسم «التويبع» غدًا  » ضبط شقة سكنية تديرها عمالة وافدة لتحضير الأطعمة بتاروت  » لماذا تتعرض السعوديات للسرقة في اليونان؟  » الملحقية الثقافية في أميركا تحذر المبتعثين من زيارة مدن شمال المكسيك  » عطلة نهاية الأسبوع ثلاثة أيام  » كيف تكون مبدعاً ومشاركاً في الرفاه الاقتصادي والتطور الحضاري  » إطلاق خدمات "كريم باص" في المملكة  » والدة الطفل ضحية كلاب الأحساء تكشف تفاصيل الفيديو المروِّع  » «عين داروش» القديمة.. أشهر ينابيع القطيف  
 

  

الكاتبة يسرى الزاير - 17/04/2019م - 1:06 ص | مرات القراءة: 1734


بحجم قبضة اليد قلبها
لعاتيات الدهر هو سور

ان رأت منهم سروراً باديا

تراقصت حولها الدنيا حبور

قلعة صمود تجد روحها
شاسعة الباحات فيها يمرحون
نحلة تقتات شهد ثغورهم
إن تفتحت بشهي البسمات

فإن لمحت الضيق لاح بهم
افترشت محراب صدرها الظنون
وقد ضاق ليل السهد بها
فجر معه اشراقة الفجر هموم

هشة تبقى رغم شموخها
تسحقها حزناً كلمات
وتدكها دكاً حكايا النظرات
شمعة هي تنير الأماسي الحالكات

رفقاً بها ليس طلباً ولا رجاء
جنة على الارض بينكم هي
وغداً مهما طال الامر تصبح رفات
فرفقاً بجنتك اليوم قبل الفوات.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات