» المحبطون  » الفجوة بين اختبار الثانوية والتحصيلي  » خريجون سقطوا من «جدارة»: أين قواعد المنافسة الشريفة ؟  » تراجع أسعار المنتجات العقارية يزيد المبيعات  » الزعاق يوضح المناطق المتأثرة بالموجة السيبيرية  » «الصحة»: استمرار الفحص الاستكشافي للطلاب والطالبات  » الغذاء والدواء تحظر 4 مواد بحلويات الأطفال تسبب فرط الحركة  » 53 % من المستقلين في حساب المواطن نساء  » ضوابط جديدة لدعم توظيف السعوديين في القطاع الخاص  » قلب من الرحمة  
 

  

صحيفة الحياة - 13/01/2019م - 1:33 ص | مرات القراءة: 265


أثار المتحدث باسم وزارة التعليم مبارك العصيمي، حفيظة المعلمين عندما أوضح أن أثر المعلمات في أوائل المراحل العمرية أكثر من تأثير المعلمين،

 وهو ما رأى فيه الأخيرون «قصوراً في الأداء في تدريس طلاب الصفين الأول والثاني الابتدائي وتقليلاً من شانهم» على حد تعبيرهم.

وفي موضوع آخر؛ نفى العصيمي ما يتداول في مواقع التواصل الاجتماعي من معلومات حول عزم وزارة التعليم إعادة النظر في حصة النشاط، وقال في تغريدة على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، «إن ما نُشر حول إطلاق الوزير الجديد حمد آل الشيخ، مبادرة لأخذ رأي المعلمين والمعلمات حول إيقاف العمل بحصة النشاط أو استمرارها غير صحيح».

وكانت وزارة التعليم بدأت تطبيق حصة النشاط مطلع العام الدراسي الماضي، بحيث تُخصص أربع ساعات في الأسبوع لتنفيذ أنشطة غير صفية في مدارس التعليم العام.

وحول تجربة إسناد التدريس في الصفوف المبكرة إلى المعلمات، قال العصيمي: «إن إنشاء أول مدرسة طفولة مبكرة حكومية جاءت للتقويم»، لافتاً إلى أن المدرسة التي دشنتها وزارة التعليم أخيراً في تبوك «جاهزة من حيث المبنى للتجربة، وأضيف الصف الأول للبنين إلى التمهيدي 2 والتمهيدي 3 فصلين منفصلين، (أحدهما للأبناء والآخر للبنات)، وأُسند التدريس فيها للمعلمات، وهي قيد المتابعة، لمعرفة الملاحظات وترتبها على بداية العام المقبل».

وأشار إلى أن هذا التوجه موجود لدى الوزارة وشكلت له لجنة عام 2017، بدراسة دمج مرحلة الطفولة مع الصفين الأول والثاني الابتدائي، وهذه المشاريع تحتاج إلى تهيئة وتوزيع المعلمين والمعلمات وتشكيل مدارس البنين، وتمت دراستها من جميع الجوانب.

إلى ذلك، استقبل المفتى العام للمملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ أول من أمس (الجمعة)، وزير التعليم الجديد الدكتور حمد آل الشيخ، وجرى خلال الاستقبال الحديث عن أهمية التعليم والعملية التعليمية والجهود والموارد التي تبذلها الدولة لهذا القطاع وجهود وزارة التعليم في خدمة الطلاب والطالبات. وأكد الوزير حرص وزارته على تقديم «تعليم مميز وفق معايير عالمية، وعلى نهج الدولة القائم على الشريعة الإسلامية».



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات