» القتل حداً وتعزيراً بعددٍ من الجناة قتلوا 5 وافدين بالمنطقة الشرقية  » مخططات أم الحمام بلا «صرف».. و«المياه»: شبكة جديدة قريبا  » 25000 .. متى يتوظفون؟  » الشرقية ثاني مناطق المملكة كأدنى نسبة بطالة  » منع البيع العشوائي بتاروت  » الروائية البحراني: نشأتي بالدمام أثرت في تركيبتي الأدبية والثقافية  » 30 دقيقة مهلة «بصمة الحضور» لموظفي التعليم.. التأخير بأثر رجعي  » تفاصيل «نظام التعويض» المقترح في الشورى  » التعليم تتيح إيفاد موظفيها للعمل في الملحقيات الثقافية  » تصنيف موديز للسعودية: اقتصاد متين ونمو مستدام  
 

  

صحيفة عكاظ - 10/10/2018م - 7:34 ص | مرات القراءة: 383


ردعت محكمة جدة، شاباً عقَّ والده المسن «المقعد»، وتلفظ عليه بألفاظ لا تليق أبرزها عبارة «لا تفتح فمك يا شايب»،

 بتغليظ العقوبة عليه بسجنه 5 سنوات في الحق الخاص، بالإضافة إلى جلده 3 آلاف جلدة مفرقة في الحق العام.

وأيدت محكمة الاستئناف في مكة المكرمة الحكم الذي أصبح نهائياً، وتم إيداع الشاب العاق السجن تنفيذاً للعقوبة.

ووفق التفاصيل  فإن المدعي العام بالنيابة العامة وجه تهمة العقوق للشاب، بالإضافة إلى محاولته الاعتداء على أخته الكبرى والتلفظ عليها، وطالب بعقوبة تعزيرية على الشاب، لأن ما أقدم عليه يعد فعلاً محرماً ويجب معاقبته شرعاً، كما طالب المدعي العام بإيقاع حد شرب الخمر لتعاطيه المسكر.

وأمام المحكمة أكد الأب أن ابنه عاق مغالٍ في العقوق، وسبق أن دخل السجن لكنه لم يرتدع، متهماً إياه بالتلفظ عليه وإهانته بألفاظ خارجة كونه طاعناً في السبعين من عمره، آخرها أن دفعه وركله بقدمه من قرب كونه طاعناً في السن وشبه مقعد، وردد عليه ألفاظ «لا تفتح فمك» و«انقلع من وجهي» أمام أخته الكبرى التي شهدت مع أولادها بذلك. وتمسك الأب المسن بسجن ابنه استصلاحاً لحاله وإعادته للصواب، والبقاء في السجن إلى أن يثبت صلاحه ويقلع عن تعاطي المسكرات والتعدي عليه.

وفيما أتاحت المحكمة للشاب الرد على الدعوى المقدمة ضده، أنكر التهم، رغم شهادة الأخت ضده، زاعماً أنه كان تحت تأثير المخدرات والمسكرات، ويعاني من حالة نفسية، معلناً استعداده للعلاج من ذلك.

وأحالت المحكمة الشاب للكشف الطبي عليه من الناحية العقلية والنفسية، ليؤكد التقرير سلامته نفسياً وعقلياً، و«عدم ظهور أي أعراض انسحابية أو تسممية»، وخلت نتيجة الفحص من المواد الإدمانية.

وبناءً على ما اتضح من دلائل للمحكمة قضت بسجنه في الحق الخاص، وتطبيق حد شرب الخمر، بواقع 80 جلدة، إلا أنها رأت لاحقاً تغليظ عقوبة الجلد إلى 3000 جلدة متفرقة نظراً لشربه الخمر، ووجود 3 قضايا سكر ضده، مما يدل على استهتاره وتأصل الإجرام في نفسه.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات