» بقلم متقاعد🖊📜🖊  » كيف كشفت «النيابة العامة» غموض انتحار طفل شغوف بـ«الألعاب الإلكترونية»؟  » ثقافة الألعاب الإلكترونية  » فلنكتشف شبابنا  » طلاب الأحساء يتعرفون على «الثروة السمكية» بالقطيف  » «التجارة»: المخالفات المرورية لا تمنع استخراج السجل التجاري  » «التأهيل الشامل» يعرف بدور الأخصائي الاجتماعي  » 4 % من الذكور في السعودية مصابون بانقطاع التنفس النومي  » طفل توحدي يحصد 12 شهادة في البرمجة  » أتربة الشرقية تحجب الرؤية 3 أيام  
 

  

أحمـد محمـد الخميـس - 01/10/2018م - 3:43 ص | مرات القراءة: 957


في رثاء وتأبين الزميل والأخ العزيز المرحوم الحاج عبد الجليل بن مبارك أبو السعود طيب الله ثراه الذي انتقل إلى جِوار ربه الكريم يوم السبت 19 محرم الحرام 1440 هـ

أودَى بِكَ الصَّبـرُ ...؟

أم ضَاقَت بِكَ الدَّارُ ؟
أم للمَقادِيرِ ....
في الأحبابِ أسـرَارُ ؟

أم غَالكَ المَوتُ .....
مُذ لاحَت بَوارِقُـهُ
وأنتَ أنتَ .....
على الأقدَارِ صَبَّـارُ  ؟

ضَجَّ الفُؤادُ ....
وسَالت أدمُعي مَطَراً
وفي الأضالـعِ .....
جَمـرُ الحُـزنِ مَوَّارُ

أرنُو إلى النَّعـشِ .....
مَذهُـولاً ومُنتَحِباً
أكَادُ أعثُـرُ .....
في خَطوي وأنهَـارُ

قُل لي جليلُ .....
لِمَ التِّرحالُ في عَجَلٍ
أفي رَحيلكَ ....
إن أزمَعـتَ أَعـذَارُ ؟

فِيما التَّعَجلُ .....
والآمَالُ زاهِيَـةٌ  !!
مِن غُصنِ دَوحِكَ ....
تُجنَى اليوم أثمَـارُ

مازلتَ دِيمَـةَ خَيرٍ ....
أنعشَت مُهَجَـاً
تَهمِـي فتَنبتُ .....
في الصَّحراءِ أزهَـارُ

مازلتَ نَجمةَ حُبٍّ
ألهَمَت فِكَـراً
كأنَّمَـا الوَحـيُ .....
ألحَـانٌ وأشعَـارُ

قُل لي جليلُ .....
إذا مارحتَ مُرتَحِـلاً
هل يَسكُنُ القلبُ .....
أم يَشقَـى ويَحتَـارُ ؟

قِيثارةُ الحُـزنِ .....
قد أدمَت جَوانِحَنـا
وفي مقَـام الأسَـى .....
تَهتَـزُ أوتَـارُ

أَشُكُّ في المَوتِ ، .....
هذا أنتَ تَحضُرنا
وهل تَمُـوتُ ....
بهذا الكَونِ أقمَـارُ ؟

ماغِبتَ كَلاَّ .....
فهذا العِطـرُ يَغمُـرنا
في كُلُّ لحظةِ حُبِّ ....
مِنـكَ تِذكـارُ

وهذه بَسمَـةٌ .....
لا تَختَفِـي أبداً
كأنها في دياجي .....
الليلِ أنـوَارُ

نَـمْ في أمَـانٍ .....
فلا دَاءٌ ولا أَلـمٌ
وليس في جَنَّـةِ .....
الفِردوسِ أكدَارُ

نَـمْ في سَلامٍ .....
على جنبيكَ مُضَّجِعاً
ففي جِوَارِكَ .....
زَهـراءٌ وكَـرَّارُ                              ===============



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات