» «تعليم الشرقية» يعتمد 10 مشاريع مدرسية جديدة بالمنطقة تستوعب 10860 طالباً وطالبةً  » وزير العمل: استئناف استقدام العمالة الإندونيسية مطلع 2019  » مشكاة ينفذ أولى ورش "إضاءات في الثقافة المهدوية"  » وقفة مع آية من سورة الحديد .  » إلزام مستشفيات الشرقية باستقبال المرضى دون «ملفات»  » بعد تعثر 10 سنوات.. بدء ازدواج طريق الجش - عنك بالقطيف  » 33 طالبة في برنامج «محاضن الموهبة» بالقطيف  » الصحة تلغي التثقيف الإكلينيكي بالمستشفيات  » كفالة بـ10 ملايين ريال تسجن ابنا  » اليوم.. «العدل» تبدأ الاستغناء عن الوكالات الورقية وتعلن بدء عصر الوكالة الإلكترونية  
 

  

إسماعيل هجلس - 06/09/2018م - 6:15 ص | مرات القراءة: 469


البناء العربي ...
الطين ( الجص )هو أحد المواد الأساسية والمتوفرة بكثرة في

سواحل الخليج والتي استخدمت في القطيف منذ القدم في البناء، واستخدم ك..

1- (مونة)، أي كمادة ربط بين الأحجار.

2- مادة تطلى بها الجدران. 

ويعرف الجص كيميائياً، (كبريتات الكالسيوم المائية)، وتوجد في الطبيعة بصورة معدن أو بصورة صخرية ضمن الصخور الرسوبية. 

ويتم جمع الجص ( الطين )الخام من مناطق خاصة تتجمع فيها الترسبات الجبسية، وبعد ذلك يتم حرقه ( الطين) ويحضر منه الجص الذي يستخدم في عمليات البناء. 

والجص لفظ قديم، استخدمته العرب للمادة التي تستخدم في البناء وطلي الجدران، ولفظة جص عربية قديمة، جاء في معجم تاج العروس مادة «جصص»: «الجَصُّ، بالفَتْحِ ويُكْسَرُ... وهو الَّذِي يُبْنَي بِهِ...وقيل الكثير في أصلها ومنها لفظة جص من أصل أكدي گص.

*** الجصاص ....

يسمى مُحضر الجص «الجصاص». 

وقد تعارف في القطيف على مهنة تحضير الجص باسم حرق «الصيران». 

والصيران : هي تلك القطع من جذوع النخيل، والتي تسمى أيضاً السِّجين ( مهنة المسجن) أو الجزم، والتي تستخدم في عملية حرق الجص(الطين ) الخام، وكذلك فإن لفظة الصيران في اللغة تعني النخيل الصغار. 

فإن مسمى صيران هو قطع جذوع النخيل التي تستخدم في حرق الطين لتحويله لجص.

**خطوات تحضير الجص....

تتكون عملية تحضير الجص من أربع عمليات أساسية، هي: 

1- عملية جمع الجص(الطين ) الخام.

2-وعملية تجفيفه .

3-وعملية حرقه .

4- وعملية دق الجص الخام المحروق.

**تعرف الأماكن التي يكثر بها تواجد الترسبات الجبسية، والتي يجمع منها الطين أو الجص الخام، باسم «مقص / مقصات الجص». 

**وتبدأ عملية جمع الجص الخام بإزالة القسم الأعلى من الشوائب أو الرمال حتى يصل للمنطقة الخشنة التي بها الترسبات الجيرية، وتبدأ حينها عملية قص هذه المنطقة، بآلة خاصة وتتميز بحدتها، على شكل قطع مختلفة الأحجام يسهل حملها. 

وعندما يكون مصدر الجص الخام من الطين البحري كما هو معروف في القطيف، ويتم تجفيفه بفرشه على الأرض حتى يجف ويتشقق ويتكسر وتكون الكسور بحجم قبضة اليد بعد ذلك تتم عملية جمعه.

**عملية حرق الطين ودقه.

بعد عمليتي الجمع والتجفيف، يتم التجهيز لحرق الجص والتي قد تتم في حفر تجهز خصيصاً لذلك، وتسمى صيران، أو يكتفى بإحاطتها بجزم جذوع النخيل وبعض الخشب المتوفر محلياً، والطريقة الثانية أشهرها؛ حيث يتم قطع جذع النخلة طولياً وتحظر السّجين أو الجزم، ثم تتم عملية صف قطع الطين الكبيرة في الأسفل وتوضع فوقها قطعة الجذع والتي تصف عليها قطع الطين بصورة هرمية كما هو معمول فيه بالقطيف ،وبعد عملية الصف، ثم تضرم النار فيها ،وتبقى النار مشتعلة (لعدةأيام)، وبعد أن تخمد النار تترك لتبرد، وبعدها تبدأ مرحلة تفتيت وطحن «دق الصيران» حيث يتم ضرب تلك الكتل الطينية المحترقة بقطع خشبية ثقيلة أو بكرب النخيل ، حتى يتحول إلى مسحوق دقيق، وهو مايسمى الجص، الذي يستخدم في البناء.

***أنواع الجص...

هناك أنواع مختلفة من الجص تنتج من عمليتي الحرق والدق، وذلك بحسب مصدر الطين ( بحري زراعي جبلي) ، إذا كان من :

1-الطين البحري أو الصخري.

2- المدة التي تستغرقها عملية الحرق .

3- موقع قطع الطين المحترقة داخل الحريق نفسها إذا كانت في المنطقة الداخلية «القلب» أو الجزء الخارجي اطراف الصيران . وهناك عدة مسميات للجص: «

1- الجص العربي»، وهو الذي يستعمل لطلاء المنازل والسطوح والحمامات والزخرفة.

2-ومنها الجص «الخچري» (الخكري) الذي يستخدم كمونة لربط الصخور مع بعضها البعض.

صفات الجص :

من عديم اللون إلى الأبيض. وقد يكون أصفر، أزرق ووردي وبني وبني محمر أو رمادي بسبب الشوائب أو العوالق 

، ويمتاز الجص بقوته وتماسكه وأنه متوافق مع أجواء المنطقة من حيث برودته في الصيف ودفئه في الشتاء.

استخداماته:

تميز البناء أو النقاش القطيفي وتفنن في استخدم الجص في أعمال البناء ( الحمامات العامة و المساجد والبيوت ) بشكل عام وظهر جلياً في الحفر والنقش على الجص، ومن الأمثلة في استخدام الجص في القطيف ،عمارة المساجد والبيوت وكان استخدامه في المحاريب والشبابيك والزخارف الجصية لتزيين الجدران من الداخل والخارج.

ومن أشهر الأساتذة والبنائين المعروفين بمنطقة القطيف... :

الحاج أحمد السنان .

الحاج حسن الخميس .

الحاج عبد الحسين البيش .

الحاج عبد الله الغانم .

الحاج علي الغانم. 

الحاج عبد الرسول المصطفى. 

الحاج علي المصطفى. 

الحاج السيد هاشم العوامي. 

الحاج سعيد أبو ذيب. 

الحاج حسن صباخ

الحاج عبد الرسول صباخ .

الحاج سعيد صباخ.

أما بالنسبة لأشهر النقاشين والمزخرفين منهم :

الحاج أحمد السنان.

الحاج عبدالرسول صباخ .

الحاج عبدالرسول المصطفى 

وهناك الكثير من الأسماء من الأساتذة والنقاشين، يحتاج الكثير من البحث واستنطاق كبار السن أو ممن مارس مهنة البناء أو من عاصروا تلك الفترة ومازال موجودومراجعة بعض المصادر التاريخية ( إن وجد) .

إعداد /

إسماعيل بن عبدالله هجلس 

القطيف

5 سبتمبر 2018



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات