» 7 مسارات جديدة لبرنامج الابتعاث أبرزها الريادة و النخبة  » تفاهم بين 4 جهات لتوظيف 40 ألف سعودي وسعودية في 10 تخصصات صحية  » المرور تحدد 4 إجراءات تجعل مركبتك آمنة للأطفال  » "الغذاء والدواء" تلزم مستوردي التبغ بـ"الغلاف العادي"  » الربيعة: خفضنا مدة انتظار الحصول على موعد في العيادات الخارجية إلى 25 يوماً  » «الجوازات» توضح إشكالية سفر العاملة المنزلية التي قدمت للزيارة  » عودة مقرر الخط والإملاء للابتدائية في الفصل الثاني  » البرنامج الاستراتيجي للمجلس البلدي  » "الخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الاعاقة: عرض وتقييم"  » منع حرمان أي طالب من الاختبارات إلا بقرار.. والنتائج قبل 19 الجاري  
 

  

المهندس جعفر الشايب - اليوم - 21/08/2018م - 6:26 ص | مرات القراءة: 939


الكثير منا لا يلتفت إلى الأبعاد المختلفة للحج، إما بسبب الانشغال بالأعمال بالنسبة للحجاج أنفسهم أو بسبب تكرار المشاهد

واعتبارها أمرًا معتادًا بالنسبة للبقية. لكن الوضع يكون مختلفًا بالنسبة للمراقب القادم لتغطية هذه المناسك ونظرته الشاملة للخدمات المقدمة لهذه الحشود المليونية، ولأنماط سلوك الحجاج ولإدارة الحج بشكل عام.

التقرير الذي أعده مراسلو شبكة «سي إن إن» العالمية حول الحج، أبرز العديد من الجوانب التي لا نلتفت إليها عادة وبالخصوص فيما يرتبط بالاستعدادات لاستقبال وتنظيم شؤون الحجاج القادمين من كل دول العالم، والذين يتحدثون بمختلف اللغات ويجتمعون في أيام معدودات وأماكن محددة. إننا -كمتابعين- كثيرًا ما نغفل عن الجانب الإداري لعملية الحج بكل ما تتطلبه من استعدادات وتنظيم وتنسيق بين جهات مختلفة تهتم بالأمن والسلامة والصحة والتنقل والنظافة والإرشاد وغير ذلك من متطلبات ضرورية قد لا يراها الواحد منا بارزة.

يقول التقرير إن الوزارة المعنية بالحج فيها 40 ألف موظف، وتستعين كذلك بالآلاف من العاملين المدنيين لخدمة الحجاج الذين بلغ عدد من دخلوا مكة المكرمة خلال عشر السنوات الماضية حوالي 24 مليون شخص. والموجات البشرية التي تضم مئات الآلاف من الحجاج ينتظمون في حركة دائرية حول الكعبة في منظر مهيب لابسين ثيابًا بيضاء تذوب فيها كل فروقات المذاهب والجنسيات واللغات، متضرعين إلى الله بأدعية واحدة رغم اختلاف لغاتهم. فمكة المكرمة -حسب التقرير- هي المكان الأبرز في المساواة حتى بين الجنسين في كل الشؤون الحياتية والعبادية.

يفصّل التقرير أيضًا المشاعر الروحية للحجاج في أداء مناسكهم كالوقوف في عرفات ورمي الجمرات، حيث يشعر الجميع بحالة من الوحدة والتماسك والمشاركة وعدم التفرقة أو التمييز. وعادة ما تغيب في مثل هذه الأجواء الروحانية الاهتمامات اليومية للناس من نقاشات وجدل في مواضيع معتادة، فالأدعية والتضرع إلى الله يكون الاهتمام الأكبر بها.

ويوضح التقرير أيضًا التغطيات الأمنية عبر آلاف كاميرات المراقبة الموزعة في مختلف مواقع الحجيج من أجل تعزيز الرقابة الأمنية وتقديم خدمات أسرع وأفضل عند الحاجة، وكذلك إدخال التقنيات الحديثة كالمحبس الإلكتروني الذي يوضع في يد الحاج ومن خلاله يمكن معرفة كل معلوماته الشخصية والصحية لتسهيل تقديم خدمات له إذا لزم الأمر.

أعتقد أننا بحاجة إلى إبراز تقارير الحج بصورة تجديدية غير تقليدية من أجل تقديم صور أفضل للخدمات المقدمة للحجاج مثلا من النواحي الأمنية والصحية وغيرها، وكذلك إبراز حالة التنوع الموجود بين الحجاج القادمين، والتقنيات الحديثة التي يتم إدخالها بصورة مستمرة ضمن خدمات الحج. فهناك قضايا كثيرة غائبة لا يكاد يلتفت إليها أحد على الرغم من أهميتها وضرورتها لتسهيل مناسك الحج، وينبغي إبرازها والتنويه إليها.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات