» أطباء سعوديون على رصيف البطالة..!  » 1806 متبرعين بالخلايا الجذعية في القطيف  » «بدل السكن» يدفع طبيبات لاتهام «الصحة» بـ«التمييز الجندري»!  » «عمل القطيف» يدافع عن «نطاقات»: رفع التوطين إلى %17  » السعوديات المعاقات أكثر إصابة بالاكتئاب من الرجال  » إلزام مواطن بسداد مخالفات مرورية تورط فيها بسيارة مكفوله  » مشروع تطوير وسط العوامية.. الافتتاح قريباً  » بعد إزالة الكاميرات.. كتابات عشوائية تشوه «جداريات» واجهة الدمام البحرية  » افتتاح أول معهد لتعليم الموسيقى في الرياض  » هذه الساعة المباركة !  
 

  



الارتباط لتكوين شراكة في الحياة يحتاج الى قوة وجرأة ليس سهلا مشاركة حياة مع اخر .

وكثير من العوامل الاخرى التي تدخل في تأجيل او تعجيل او الغاء الارتباط .

ومن الملاحظات التي يغفلها الخطيبين في فترة الخطوبة التي هي فترة مهمة جدا لا يهم ان كانت فترة طويلة او قصيرة المهم ان يجتاز اختبارها بسلاسة ونجاح هناك ارتباطات يكون فيها الطرفين مرتاحا عقليا وعاطفيا

ولكن يوجد هاجس داخلي لا يشجع على الاستمرار لا تقل ربما غدا يكون احسن او بعد الزواج يكون احسن انما هذا الهاجس هو ارشاد الاهي ينبه الى عدم صحة المشروع وعلى المرتبطين ان يتأنوا  ويتفكروا في ذلك بهدوء ويطرح كل من الشريكين على نفسه عدة اسئلة ويجاوب عليها فربما روحيا لا يوجد توافق عندما يكون هناك تردد ما يعيق المتابعة

قد يكون ارشاد الاهي بان ظاهر العلاقة صح وباطنه خطا فهنا التأني والاستشارة من ذوي الخبرة والاختصاص يكون افضل من الوقوع في فخ الاخفاق بعد الارتباط .

ولا يكون الارتباط لهرب من موقف ما ان كان سبب الارتباط هربا من منزل لا يحقق راحة فانك ستذهب الى بيت يسحب ما لديك من راحة ويكون اصعب من البيت السابق ومن تكرار التجربة فانه سيجر تكرار لتجارب اخرى مماثلة لها وان كان من هرب من وضع في المجتمع سيكون اسوا ايضا.

لهذا أعزاءي لا تقبلوا مواصلة ارتباط لا تشعر فيه براحة تامة عاطفية وعقليا وروحيا وان شعرت بتردد داخلي اوقف المشروع واعطي نفسك فرصة للمراجعة مع نفسك واحسم الموضوع حتى تصل للموافقة دون تردد او المفارقة دون تردد ايضا اذا كانت العلاقة واعية الطرف الثاني عليه ان يقبل ذلك لأنه حتما ما سيفعل هو من صالحه. لان الله سبحانه وتعالى يختار المناسب لنا ولكنا لا ندرك الا رغبتنا فقط

نأخذ نفس عميق بنية البصيرة الواضحة في اتخاذ قراراتنا ونزفر ببطء بنية التخلص من التردد



التعليقات «1»

بلقيس حيدر - السعودية القطيف [الأربعاء 19 ديسمبر 2018 - 2:26 ص]
فعلا كلام سليم فالأثنين آتيا من من تربيتين مختلفتين تحتاج للوقت الكافي لمعرفة العوامل المشتركة بين الطرفين و كيفية الإندماج والتفاهم على العوامل الغير المشتركة بينهما وأن لايتركوا الأمر الى ما بعد الزواج لانه مخاطره النفسية ستكون أكثر وأسوأ .

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات