» ولي العهد يطلق «مفاجأة رائعة» في «مبادرة مستقبل الاستثمار»  » موهوبو القطيف يتعرفون على الابتكار العلمي  » 90 % من الخضار والفواكه المستوردة خالية من بقايا المبيدات  » مؤسسة النقد تنفي ما تناقلته وسائل التواصل حول اعتماد «مبادرة وكلاء المصارف»  » العيسى: نظام جديد لرياض الأطفال والابتدائية.. ورواتب المعلمين لن تتأثر  » تفاصيل جديدة في قضية الطفل الغريق بمسبح «النموذجية»  » إلزام صاحب العمل بتأمين صحي للعامل خلال فترة التجربة  » بوابة مدرسة حديدية تصيب طالب ثانوي في القطيف  » «بلدية تاروت» ترصد مخالفات وتلاعباً في وزن الخبز  » وزير الخدمة المدنية: سيبدأ صرف العلاوة السنوية مع بداية 2019  
 

  

صحيفة اليوم - 11/06/2018م - 3:07 ص | مرات القراءة: 372


أكملت بلدية محافظة القطيف جاهزية المسلخ «نقطة الذبح الواقعة بغرب بلدة الأوجام» لاستقبال الذبائح في فترة أيام

عيد الفطر المبارك، الذي تتوافر فيها جميع الاشتراطات الصحية، لاستيعاب جميع الذبائح من المستفيدين.

وأوضح رئيس بلدية محافظة القطيف المهندس زياد بن محمد مغربل أنه تم تهيئة المسلخ لاستقبال الأعداد المتوقعة من الذبائح، وتجهيزه بـ 25 جزاراً و44 عاملاً، و10 من الفنيين والمساعدين، وعدد 3 من الأطباء البيطريين المشرفين على نقطة الذبح للكشف على الذبائح،

والتأكد من صلاحيتها للاستهلاك الآدمي, مبينا أن نقطة الذبح تحتوى خطين للإنتاج، كما أن البلدية حرصت على توافر الاشتراطات الصحية في الماشية التي يستقبلها المسلخ، إذ تقوم البلدية بمراقبة الالتزام بالاشتراطات الصحية من خلال الأطباء البيطريين المتواجدين في الموقع.

وأشار المهندس مغربل إلى أن نقطة الذبح تخدم محافظة القطيف وبعض المدن المجاورة، لافتاً إلى أن المساحة الإجمالية للمسلخ تبلغ 8 آلاف متر مربع، ويتكون من مجمع يضم غرفا للاستقبال والاستلام، وكذلك غرف للأطباء البيطريين وأخرى للعمالة، فيما تبلغ مساحة نقطة الذبح 450 متراً مربعاً،

كما تصل الطاقة الاستيعابية للمسلخ إلى 200 رأس في الساعة من الأغنام، مؤكداً أن البلدية حرصت على توفير أعلى المواصفات الصحية، وأن البلدية وضعت في اعتبارها تجهيز المسلخ بأحدث التجهيزات, فيما تتواصل الحملات التفتيشية على محلات اللحوم بمختلف الأسواق التابعة للمحافظة للتأكد من التزام أصحاب المحلات بالذبح في المسلخ، وصلاحية ما يعرض للاستهلاك الآدمي.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات