» الحُب.. أكسجين الروح  » المادة 77.. هل «تُعدم» أم يُكتب لها عمر جديد؟  » المتطلبات المالية والزواج المبكر أبرز أسباب الطلاق  » انخفاض إصابة النخيل بالسوسة الحمراء إلى 0,27 %  » السماح لغير المتزوجة بشراء العقار الممول  » «الغذاء والدواء» تحذر من منتج عسل Gost Honey  » إلى تاروت.. أمير الشرقية ومحافظ القطيف يبرقان معزيين أسرة آل ثنيان  » مدينة سعودية يزرع أهلها طماطم بمذاق الفاكهة..تعرف عليها  » بريطانيا .. النمر ممثل المملكة ضمن القيادات الرياضية الوطنية  » إجازات الوضع والأمومة تفتح تساؤلات "التأمينات"  
 

  

الاستاذ كاظم الشبيب - 03/06/2018م - 2:34 ص | مرات القراءة: 1276


قليلة هي الكتب التي تصنع فارق عند المتلقي. فارق فكري، أو نفسي، أو عقلي، أو عاطفي. نادرة تلك الكتب التي تحلق بك داخل اعماقك،

 أو تبحر بك في فضاءات افكارك، أو تغوص بك في جنبات عواطفك... تلك الكتب التي هي من نوعية السهل الممتنع... علمية وأدبية وحياتية في وقت واحد

خلال بحثي المستمر ودراستي المتتابعة منذ أشهر حول سعادة الإنسان، وفي زاوية منه، زاوية علاقة السعادة بإطالة عمر الإنسان... وجدت أننا نتمنى جميعا أن تطول أعمارنا.... جميعنا يرغب في الاستمرار في الحياة في صحة وعافية وسعادة... ولكن كيف الطريق إلى ذلك؟... ما هي العوامل المؤثرة في استمرار حياة الفرد؟... هل هناك حقائق علمية تؤكد أو تنفي إمكانية الفرد على محاولة إطالة عمره؟... هل هناك دراسات وتجارب علمية تدعم تلك الفرضية؟؟...

في خضم هذا البحث وقع في يدي كتاب للدكتور ديباك شوبرا، أظنه من أفضل ما قرأت في زاوية العلاقة بين سعادة الإنسان واطالة العمر... يناقش مسألة العمر بأنواعه (الزمني، البيولوجي، النفسي)... ويطرح تجارب ودراسات كثيرة...بل ويناقش مسألة الموت وعلاقتها بثقافة الشيخوخة.... 

الكتاب: جسد لا يشيخ- عقل يتخطى الزمن/ البديل الكمي للشيخوخة

الكاتب: د  ديباك شوبرا

الناشر: دار الفرقد

متوفر في مكتبات جرير

الكتاب جميل وهو من النوع الذي يدفعك لتصحيح أفكارك أو تقويمها... أنصح بقراءته ومطالعته واغتنائه 



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات