» لنطبّق "ثقافة الشكر العملية" ونتشارك جميعا في تنظيف المطبخ والبيت  » %77 من أعضاء هيئات تدريس الجامعات والكليات الأهلية أجانب  » حبها في «تويتر» وطلقها في «سناب»!  » بنوك ترفض إعادة مبالغ سحبت بالخطأ  » الحوار النقدي بين النخب المثقفة  » أمير الشرقية يكرّم رئيس بلدية صفوى  » التحلية: التسرب طال كوادرنا حديثي التخرج  » سيارة على «الزيرو».. هدية العروس في شوال  » 7 شوال .. استقبال طلبات الالتحاق بجامعة الإمام عبدالرحمن  » الربيعة لـ«الممارسين الصحيين»: ملتزمون حمايتكم من الاعتداءات  
 

  

صحيفة الحياة - 11/02/2018م - 11:01 ص | مرات القراءة: 280


تعمل وزارة التعليم مع وزارة الخارجية على مشروع لتوطين بعض وظائف الملحقيات الثقافية حول العالم، وذلك عبر آليات عدة،

 من بينها توقيع عقود مباشرة مع المبتعثين المتخرجين من الدولة ذاتها. وقال وكيل وزارة التعليم لشؤون الابتعاث الدكتور جاسر الحربش لـ«الحياة»: «يحكمنا في توطين الوظائف مشروع قائم مع وزارة الخارجية لتوطين الملحقيات التي هي ضمن البعثات الدبلوماسية، هذا المسار الأول،

والمصدر للعمل في الملحقيات هي من جهتين، الأول هو من يوفدون من وزارة التعليم والجامعات وبعض الجهات الحكومية، ونسعى إلى رفع العدد من السعوديين والسعوديات كمشرفين دراسين وإداريين، الرافد الثاني هو من يتم التعاقد معه مباشرة، وهذا ما يحتاج إلى تفعيل أكثر، ونسعى إلى ذلك في القريب العاجل إلى زيادة العقود المباشرة للمبتعثين، وسيكون لدينا قريباً خطة لاحقة للتوظيف المباشر».

وفي شأن من لم تنطبق عليه الشروط، ويذهب مباشرة لبلد الالتحاق، قال الحربش: «القرار السامي حدد الاشتراطات التي نضعها أمام الذاهب مباشرة للدراسة، ولكن البعض قد يسافر لدولة ما للالتحاق بجامعة يصعب بعد ذلك تغييرها، والملتزمون بالقرار السامي حصلوا على قرار الالحاق، الذي لا يمكن أن يكون مفتوحاً تماماً».

وعن الدول الجديدة التي أضيفت إلى برنامج الابتعاث، قال الحربش: «الدول الـ19 المعلنة مستمرة، ولكن لدينا تركيز على دول منها لم نكن نركز عليها كثيراً، مثل سنغافورة وكوريا واليابان، وهي دول مميزة جداً بالتعليم والتقنية والابتكارات، ونرى أنه يجب التركيز عليها بشكل أكبر، وخصوصاً أن عدد المبتعثين فيها قليل»

، نافياً أن يكون هناك تغيير في طريقة الابتعاث للدول العربية التي يحكمها قرارها الخاص، على حد تعبيره. يذكر أن مجموع الطلاب المبتعثين يبلغ أكثر من 114 ألف مبتعث، فيما بلغ عدد المرافقين أكثر من 74 ألفاً في أكثر من 22 دولة حول العالم، وتأتي الولايات المتحدة الأميركية في مقدمة الدول التي يوجد بها مبتعثون سعوديون، إذ بلغ عددهم نحو 67 ألف مبتعث، يرافقهم نحو 36 ألفاً، ويوجد في بريطانيا نحو 14 ألف مبتعث، بينما زاد عدد المرافقين فيها، إذ بلغ 16 ألفاً.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات