» لنطبّق "ثقافة الشكر العملية" ونتشارك جميعا في تنظيف المطبخ والبيت  » %77 من أعضاء هيئات تدريس الجامعات والكليات الأهلية أجانب  » حبها في «تويتر» وطلقها في «سناب»!  » بنوك ترفض إعادة مبالغ سحبت بالخطأ  » الحوار النقدي بين النخب المثقفة  » أمير الشرقية يكرّم رئيس بلدية صفوى  » التحلية: التسرب طال كوادرنا حديثي التخرج  » سيارة على «الزيرو».. هدية العروس في شوال  » 7 شوال .. استقبال طلبات الالتحاق بجامعة الإمام عبدالرحمن  » الربيعة لـ«الممارسين الصحيين»: ملتزمون حمايتكم من الاعتداءات  
 

  

صحيفة اليوم - جعفر تركي - 10/02/2018م - 10:38 ص | مرات القراءة: 322


أكد استشاري أمراض الدم د. حسين آل سعيد أن 30% في محافظة القطيف حاملون مورث مرض فقر الدم المنجلي،

متوقعا أن تصل الزيادة مع مرور الوقت إلى 50% بعد جيل.

جاء ذلك خلال ندوة بعنوان «أمراض فقر الدم المنجلي» نظمتها جمعية الجش الخيرية بالتعاون مع إحدى الشركات الطبية المتخصصة مؤخرا بقاعة الملك عبدالله الوطنية بالقديح.

وقال الاستشاري المختص: إن برنامج الفحص ما قبل الزواج يعد خطوة جيدة ولكنها غير مكتملة، لأننا بحاجة إلى إضافة فحص ما قبل الحمل في ظل حدوث زواجات لأبوين حاملين للمرض، داعيا إلى تأسيس جمعية لرعاية مرضى فقر الدم المنجلي للمساهمة في تقديم دراسات تساعد في التعايش مع هذا المرض بشكل أفضل والتقليل من نسبه.

ولفت إلى أن 191 مريضا ومريضة فقط بالدم المنجلي كانوا سببا في 65 % من عدد الزيارات والمقدرة بـ 40 ألف زيارة من قبل 4 آلاف مريض خلال العام الماضي لمختلف العيادات والطوارئ بمركزي القطيف، بواقع 50 زيارة فما فوق، مما يشكل عبئا على المستشفى.

وبين أن النموذج الموجود في المنطقة الشرقية هو النموذج العربي الهندي وهو أقل حدة من النموذج الافريقي الموجود في المنطقتين الجنوبية والغربية.

وبدأت الندوة بكلمة لرئيس جمعية الجش تحدث فيها عن المرض وانتشاره في المجتمع وما يتسبب فيه من معاناة للمصابين، مؤكدا على أهمية الفحص ما قبل الزواج لما له من دور فعال في الحد من انتشار المرض، موجها شكره لسمو أمير الشرقية وسمو نائبه على دعمهما المستمر للأنشطة والمؤسسات الاجتماعية المختلفة، ومحافظ القطيف، ومدير التنمية الاجتماعية بمحافظة القطيف.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات