» لسعادتك: وازن توقعاتك  » التأسيس لإيمان حر ومتسامح  » الترجي طب انصره يارب  » وزير التعليم يوجه بمنع «الشيلات» وإلغاء حفلات التكريم: هدر للوقت  » الرياض وبكين.. طريق الحرير والنفط والفرص الكبيرة  » «المياه الوطنية» تكشف حقيقة كف يد موظف تعرض لأزمة صحية  » فئات الوظائف والإجازات من صلاحيات التعليم  » «الغذاء والدواء» تسحب تشغيلات من مستحضر (Cefuzime 250 MG, 500 MG TAB)  » سيهات كياني تحتفل بمولد سيدة نساء العالمين  » رحلوا و ما عادوا  
 

  

صحيفة اليوم - عبدالعظيم الضامن - 22/01/2018م - 3:07 م | مرات القراءة: 1889


لن أتحدث اليوم عن متحف اللوفر أبوظبي التحفة المعمارية، الذي صممه المهندس المعماري الفرنسي جان نوفل، والذي تم افتتاحه في 8 نوفمبر

من العام 2017م، ولن أتحدث عن الاتفاقية الموقّعة بين مدينة أبوظبي وحكومة فرنسا المتداولة لمدة ثلاثين عامًا بمقابل 1.3 مليار دولار، على مساحة تصل إلى 24 ألف متر في جزيرة السعديات وذلك بتكلفة تقدر بـ 108 ملايين يورو، ولن أتحدث عن أثر المتحف على مستقبل الثقافة المجتمعية في دولة الإمارات العربية ودول الخليج العربي، وكيف سيؤسس هذا الصرح ثقافة بصرية حسية تنهض بمستوى الذائقة للمجتمع،

من خلال روعة التصميم المدهش، وفلسفة الماء والفراغ والضوء، فالمتحف كتصميم هندسي يعتبر من التحف المعمارية النادرة في العالم، حيث يتكون من مكعبات وسط البحر، فيما السقف عبارة عن قبة تغطي مساحة المتحف بالكامل، مع إضاءة مستلهمة من تداخل وتشابك سعف النخيل.

ما أردت الحديث عنه اليوم هو متحف الفن المعاصر في المملكة العربية السعودية، الذي من الممكن أن يكون أكثر من تحفة معمارية جاذبة للسياحة المحلية، حيث يضم ويحتفظ بتاريخ الفنون المعاصرة في المملكة، بدءا بجيل الرواد وانتهاءً بالبرامج والمعارض الزائرة للمتحف،

التي من الممكن أن تكون معارض لفنانين عالميين، وقطعا فنية نادرة تستحق أن يأتي لها الزوار من كل مكان، وبهذا يتحقق الحلم الكبير، مع أهمية وجود متاحف في مناطق المملكة وتنوعها لتكون نواة لنشوء كُتاب في الثقافة البصرية، وترتفع قيمة الفن ماديا وحسيا، ويجد الباحثون والدارسون للمتاحف مجالا للعمل بحب، وكذلك الزوار وطلبة المدارس، لينمو اقتصادنا الوطني مع نمو القيمة العلمية للمتاحف الوطنية.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات