» «أنتم فخرنا 4»  » خيرية القطيف تفتتح مكتبها الجديد في بلدة التوبي  » القطيف.. إزالة التعديات والعشوائيات وأغلاق 7 ورش سيارات مخالفة  » اختصاصية بصر: «ضعف النظر» يزداد بسبب «الأجهزة الذكية»  » الشرقية الأعلى إصابة بـ «الجديري المائي»  » التأمينات: 12 شهرًا تعويض البطالة لحالات الفصل خارج إرادة الموظف  » مقاعد مخصصة للنساء في أولى رحلات أديل  » تطبيق إلزامية فحص مضخات الوقود اعتباراً من الجمعة  » سيهات تتغنى بأمجاد يوم الوطن  » شاهد أبرز ملامح العام الجديد 1439هـ.. كيف تستعد للإجازات ومواعيد الرواتب؟  
 

  

صحيفة الحياة - 13/09/2017م - 1:34 ص | مرات القراءة: 586


توفي شاب سعودي (33 عاماً) من مصابي التوحد في أحد المراكز الخاصة في الأردن، في حين تتداول مواقع التواصل الاجتماع

ي وجود شبهة جنائية، وتعد هذه الحالة الخامسة لسعوديين مصابين بذات المرض يتوفون داخل المراكز المتخصصة في الاردن. وأصدر النائب العام للجنايات الكبرى القاضي أشرف العبدالله أول من أمس، قراراً بحظر النشر في قضية مقتل الشاب السعودي ومن ذوي الإعاقة الذهنية في مركز تربية خاصة يتبع للقطاع الخاص.

وقال العبدالله في تصريحات صحافية إن قرار حظر النشر يشمل أي أخبار أو معلومات أو فيديوهات أو صور في واقعة النشر، سواءً عبر المواقع الإلكترونية أم وسائل التواصل الاجتماعي أم أي وسيلة أخرى، ومن يقوم بالنشر يضع نفسه «تحت طائلة المساءلة الجزائية»، وذلك لاستكمال إجراءات التحقيق، وحفاظاً على سريته كون المدعي العام لمحكمة الجنايات الكبرى يتولى التحقيق في هذه القضية.

وشدد على «أن النيابة العامة ستقوم بملاحقة كل من يقوم بخرق قرار حظر النشر». وأوضح مصدر أمني ، أنه تم بدء التحقيقات في القضية، بعدما أشارت التحقيقات الأولية الى احتمال وجود شبهة جنائية أدت الى وفاته، وتم نقل الجثة إلى الطبيب الشرعي لمعرفة سبب الوفاة.

من جهته، أوضح والد الشاب محمد أن ابنه الذي أدخل أحد المراكز الخاصة في الأردن مصاب بالتوحد، وأنه أبلغ بوفاة ابنه أول من أمس، مشيراً في حديثه  إلى وجود شبهة جنائية في الوفاة ونحن بانتظار نتائج التحقيقات.

وتواصلت «الحياة» مع المتحدث الرسمي بالسفارة السعودية في الأردن عبدالسلام العنزي، الذي أكد أنه سيقوم بالتعليق على سبب الوفاة، غير أننا لم نتلق رداً حتى إعداد الخبر.

إلى ذلك أوضح نائب السفير السعودي لدى الأردن محمد العتيق  أن السفارة في عمّان تبلغت بوفاة الشاب السعودي ، وتم اتخاذ كل الاجراءات اللازمة ، وفي انتظار نتائج الطب الشرعي .

كما زارت «الحياة» عدداً من المراكز الخاصة بمعالجة مرض التوحد في الأردن، والتقت عدداً كبيراً من السعوديين فيها من مختلف الأعمار، وشاهدت أعمالاً لهم مثل قطع من السدو كتب عليها شعار المملكة، وأعمال نحت، وتعرفت على تعلقهم بالكرة السعودية، وأسماء اللاعبين السعوديين.

من جهتها، أوضحت رئيسة مجلس جمعية أسر التوحد والفصام في السعودية الأميرة سميرة الفيصل في تصريح سابق، أن الجمعية تستقبل يومياً ما بين 3 و5 حالات جديدة طلباً للحصول على تشخيص، والمصابون بمرض التوحد بازدياد، مبينة أن من أهم أسباب المرض التي جعلت أكثر من ١٥٠٠ توحدي يعالجون في الأردن بدلاً من معالجتهم وإيوائهم في مراكز مماثلة في المملكة عدم وجود مراكز مشابهة لما هو في الأردن.

وأعربت عن أمنيتها بإيجاد مراكز مشابهة لهذه المراكز في السعودية، واحتساب البعثة بعثة داخلية حتى يستطيع أصحاب المراكز جلب الأطباء والمختصين في رعاية التوحديين، بدلاً من الذهاب إلى الأردن وغيرها من الدول الأخرى ليبقى أبناؤنا في بلدنا، ومراعاة لظروف الأسر المالية.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات