» أطباء سعوديون على رصيف البطالة..!  » 1806 متبرعين بالخلايا الجذعية في القطيف  » «بدل السكن» يدفع طبيبات لاتهام «الصحة» بـ«التمييز الجندري»!  » «عمل القطيف» يدافع عن «نطاقات»: رفع التوطين إلى %17  » السعوديات المعاقات أكثر إصابة بالاكتئاب من الرجال  » إلزام مواطن بسداد مخالفات مرورية تورط فيها بسيارة مكفوله  » مشروع تطوير وسط العوامية.. الافتتاح قريباً  » بعد إزالة الكاميرات.. كتابات عشوائية تشوه «جداريات» واجهة الدمام البحرية  » افتتاح أول معهد لتعليم الموسيقى في الرياض  » هذه الساعة المباركة !  
 

  

محمد علي - القطيف - 13/01/2013م - 7:30 ص | مرات القراءة: 21659


عظم الله أجورنا وأجوركم بهذا المصاب الجلل مصاب رحيل رسول الله صلى الله عليه وآله
ورزقنا الله وإياكم في الدنيا إتباعه و زيارته وفي

 

الآخرة شفاعته 

هذه المواكب التي تجوب شوارع القطيف في العلن عقدت من أجل إظهار الحزن والأسى على الرسول صلى الله عليه وآله في اليوم المصادف لذكرى رحيله وإحياء هذه الذكرى عندنا نحن الشيعة شعيرة من شعائر الله لهذا تجد الشيعة في كل بقعة في العالم وليس فقط في القطيف يواظبون على إحيائها 

وهذه المواكب التي تراها في الصورة كانت في القطيف من زمن حكم العثمانيين بل قبل ذلك ولكن في السنين السابقة لم يكن هناك وسائل اتصال مثل هذا الوقت حتى تنقل بواسطتها ليشاهدها الجميع كما هو الحال الآن وهي رسالة حب وولاء للنبي صلى الله عليه وآله وإذا كان الإخوة من أهل السنة لا يعتقدوا بشرعية إحياء ذكرى رحيل الرسول صلى الله عليه وآله فهذا شأنهم وكل طائفة واعتقاداتها والله المحاسب يوم القيامة 

و من يعتقد بان هذه الشعائر من اجل تهديده أو أخافته فهو مريض نفسي يحتاج علاج 

ولو وضعت الشبكة صلاة جمعة أو جماعة في القطيف لما تعجبنا لو كتب هذا المريض النفسي هذه ليست صلاة هذا تجمع ولن تخيفونا

المريض النفسي يفكر بوهمه وخياله وعاطفته ولا يستطيع ان يفكر بعقله لهذا لا يستطيع عاقل يحاوره أو يناقشه 

 



» مواضيع ذات صلة



التعليقات «1»

abu jawad - qatif [السبت 26 يناير 2013 - 3:27 ص]
عندي سؤال ليش الموكب الي المفروض يكون للعزاء و لاظهار الحزن على الرسول صلى الله عليه واله وسلم ليش تركو اللطم دخلو في السياسة وخلو الموكب كانه مظاهره سياسة واستغلو الجموع الي جاية تعزي في السياسة

يبغو مظاهرة يطلعو مو يستغلو شعائر اهل البيت وهم متلثمين ويطيح فيها الي جاي يعزي وما تلثم مثلهم

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات